انطلاق فعاليات معرض مجمع اللغة العربية المدرسي في مدرسة حمد بن خليفة

انطلاق فعاليات معرض مجمع اللغة العربية المدرسي في مدرسة حمد بن خليفة

انطلاق فعاليات معرض مجمع اللغة العربية المدرسي في مدرسة حمد بن خليفة

ضمن إطار فعاليات الاهتمام باللغة العربية وتمكينها نظمت مدرسة حمد بن خليفة في مديرية تعليم الشمال بقطاع غزة يوم الأربعاء 15 أبريل يوما ثقافياً ومعرضاً مميزا لمجمع اللغة العربية المدرسي، ورفدته بمعرض الفنون التراثية والمشغولات اليدوية، إضافة إلى معرض الكتاب الذي استضافت فيه كلاً من مكتبة آفاق ومكتبة دار الكلمة، وذلك ضمن عنوان "لغة وتراث... هوية وميراث".

زارت المعارض وفود من وزارة التربية والتعليم ومديرية الشمال ومجمع اللغة العربية الفلسطيني، وبادرت المديرية بدعم المعرض من خلال توجيه مدارس الشمال لزيارته وتزويد مكتباتها المدرسية منه.

وفي زيارته لمعرض مجمع اللغة العربية المدرسي، أثنى أ.د. كمال غنيم نائب رئيس مجمع اللغة العربية الفلسطيني على الجهود الطيبة لمدرسة حمد بن خليفة، وأبدى إعجابه بفكرة صناعة الوسائل العلمية التي تخدم العربية بفروعها العلمية المتعددة، إضافة إلى جعل اللغة العربية مفردة من مفردات الحياة اليومية من خلال صناعة التحف واللوحات التي تيسر العربية وتجعلها مألوفة ومحببة لأجيالنا الناشئة، وذلك من خلال أدوات بسيطة ومكونات زهيدة الثمن، كما أثنى غنيم على فكرة معرض الكتب الذي شغل مساحة واسعة تؤكد على جدية الفكرة والحرص على إنجاحها، وعلى معرض الفن الذي يؤكد على بناء الذات الفلسطينية ويحرص على تشكيل الهوية.

وأكد كمال غنيم على أن موعد انتهاء التقدم لجائزة المجمع المدرسي المثالي قد اقترب، وأن فكرة الجائزة تقوم على تكريم المدارس التي تميزت بالحرص على تمكين اللغة العربية بوسائل إبداعية، وأن المدارس الفائزة ستكون على مدار العام القادم في بؤرة فعاليات المجمع الأم، ضمن خطة طموحة تسهم في إعادة اللغة العربية إلى مجدها.

وأكدت مديرة المدرسة أ. سائدة العمري في أثناء الزيارة على أن هذه المعارض تأتي تتويجا لسلسلة فعاليات ثقافية اهتمت بتمكين اللغة العربية وحرصت على تفعيل الجانب المعرفي، والنهوض بالثقافة والاطلاع وتفجير الطاقة الكامنة في الذات لدى كل من المعلمات والطالبات. وشكرت فريق العمل المتعاون في المدرسة، وخصّت بالذكر معلمات اللغة العربية ورئيس مجمع اللغة العربية المدرسي أ.انشراح حسونة على ما بذلنه من جهد مميز للارتقاء بمجمع اللغة العربية .وشكرت أ. نجوان زهد  التي أشرفت على المعرض الفني الذي اشتمل على  المطرزات والمشغولات اليدوية والرسومات الجميلة ومفردات التراث الفلسطيني. كما شكرت مكتبة آفاق ممثلة بالأستاذ محمد جبر ومكتبة دار الكلمة للنشر والتوزيع ممثلة بالأستاذ عاطف الدرة.

وكان قد حضر الاحتفالية بافتتاح تلك المعارض مدير التربية والتعليم أ. محمود أبوحصيرة، ومدير الدائرة الفنية أ. موسى شهاب ومدير عام التقنيات التربوية م. كمال أبومعيلق، ومدير دائرة الامتحانات أ. عائد الربعي، ومدير محافظة الشمال أ. عبد الناصر أبوزايدة، ونائبه أ.زكي الشريف، وعدد من مدراء المدارس ورؤساء الأقسام والعاملين بالمديرية، وشخصيات من المجتمع المحلي.

حيث رحبت مديرة المدرسة بالحضور، مشيرة إلى أن هذه الفعالية تأتي في سياق الاهتمام باللغة العربية وتفعيل المشهد الثقافي، مؤكدة على أهمية الكتاب المطبوع في تعزيز الثقافة الشخصية والمجتمعية على الرغم من انتشار ظاهرة المكتبات الالكترونية.

بدوره أكد أ. أبوحصيرة على أن المجتمعات التي تعاني فقرا في المخزون الثقافي، تعيش على هامش الحياة وتصبح عالة على المجتمعات الأخرى، بل إنها تظل دوما في ذيل القافلة كما يسهل قيادها وتوجيهها وفق تطلعات ورغبات الآخرين.

من ناحيته تحدث م. أبومعيلق عن أهمية اللغة العربية ومكانتها وضرورة الاعتناء بها للحفاظ على هويتنا وثقافتنا في وجه الغزو الفكري الذي تتعرض له الأمة العربية والإسلامية. ودعا م. أبومعيلق الطلبة إلى المداومة على زيارة المكتبات والاطلاع على مختلف الثقافات والتفكر في خلق الله وإعمال العقل امتثالا لأوامر الله عز وجل التي تدعو دوما للتفكر والتأمل وفتح آفاق العلم والمعرفة. 

من جانبه أكد أ. أبوزايدة على أن شعبنا الفلسطيني بأمس الحاجة لسلاح العلم والمعرفة حتى يتمكن من مجابهة الاحتلال ودحره عن أرضنا.

 

 

 


تحميل الملف المرفق